مونتي كوتج

هوى الشام من سكينة محمد | لوحات فنية متنوعة حملت قيما إنسانية وجمالية صاغتها أنامل مجموعة من الطلاب سكبوا فيها بوح خيالهم وعكسوا خلالها حسهم الفني ومواهبهم في مجال الرسم والاعمال اليدوية احتضنها معرض “ارت فير” استخدموا فيها تناغما لونيا يضج بالحياة.
المعرض الذي ضم أكثر من 60 لوحة فنية مرسومة بالفحم وزخارف نباتية واشكال هندسية لكبار الفنانين العالميين أمثال فان كوخ وبيكاسو وغيرهم واعمال ومشغولات يدوية أظهرت قدرة الطلاب الفنية ومهارتهم في الرسم والتشكيل.

مدربة الاشغال اليدوية البا دكاك قالت خلال حديثها لـ هوى الشام أن الهدف من المعرض الذي أقيم في مدرسة المونتي كوتج صقل وتنمية مهارات الطلاب ومواهبهم بمختلف أنواع الفنون وتشجيع روح الابداع لديهم مضيفة انه تم تعريف الطلاب بانواع الفنون واستخدام الكورنيش والكولاج والباستيل والمعجون في صناعة المجسمات واللوحات والتحف وتزويدهم بمعلومات عن حياة أكثر من 12 فنانا عالميا.

 

مونتي كوتج

ولفتت الى ان المعرض ضم كذلك جانب توعوي لتعليم الأطفال طرق الاهتمام بصحتهم عبر تزويدهم بالاغذية المناسبة والماكولات الصحية وطريقة صناعة المواد الغذائية إضافة لجانب ثقافي تعرف فيه الطلاب على الحضارات والكتابة البدائية وكتبوا أسماءهم باللغة الهيروغليفية وجانب خيري عبر عرض عدد من اللوحات للبيع لدعم الجمعيات الخيرية وجانب ترفيهي حيث رسمت تالا مندو شخصيات كرتونية على وجوه الأطفال.

مونتي كوتج

الطالبة مايا الخطيب شاركت بعرض عدة مشغولات يدوية استخدمت فيها الألوان منوهة بدعم عائلتها ومعلميها للمشاركة بالمعرض فيما شارك الطفل كرم بيلوني بعدد من اللوحات استخدم فيها فن التنقيط والألوان بالتدريج.

الطالبة غنى شاكر شاركت بعدد من اللوحات جسدت الفن الياباني الاوريغامي الذي يعتمد على طي الورق بشكل متقن ودقيق لصنع أشكال وأنماط مختلفة ويمكن استخدامه لإنشاء أشكال ثلاثية الأبعاد،أو أشكال مسطحة مثل الزهور والحيوانات والأشجار والأشكال الهندسية وغيرها.

وشاركت المدرسة كاميليا البحري ضمن المعرض بنشاط “التلوين على قطع الجبصين” حيث تتيح لكل طالب اختيار قطعة لتلوينها حسب رغبته فيما بينت المدرسة جيما خابوري انها شاركت في المعرض لمساعدة الأطفال على تشكيل الاكسسوارات المصنوعة من الخرز والألوان.

ولفتت المدرسة ريم عرب الى انها تعلم الأطفال طريقة كتابة أسمائهم باللغة الهيروغليفية بهدف تنمية مهاراتهم اليدوية والفكرية فيما ذكرت المدرسة ميسون بني المرجة انها تقوم بتدريب الأطفال على طرق الحياكة بالورق لان هذا الفن يعلمهم الاتقان والتركيز بينما اشارت مدرسة مادة الاحياء ريم العطار الى انها شاركت بتعليم الاطفال طرق صناعة المجسمات والاشكال الهندسية واشكال الحيوانات المشغولة بمادة الفوم.

ميساء فرج مديرة المدرسة اشارت الى ان المعرض ضم عدة لوحات لمختلف أنواع المدارس الفنية وهدفه إلقاء الضوء على المخرجات الفنية الطلابية والتعرف عليها لاكتشاف المواهب والقدرات لديهم وتنميتها وإثراء الجانب الوجداني والعاطفي والثقافي والتذوق الفني لديهم.

واكد الاستاذ عبد القادر عموري مندوب وزارة التربية اهمية المعرض الذي يضم اعمالا فنية مميزة تعكس جهد،الطلبة ومواهبهم الفنية المميزة.

(( تابعنا على الفيسبوك   –  تابعنا على تلغرام   –   تابعنا على انستغرام  –  تابعنا على تويتر ))

SHARE