رامي الشدايدة

هوى الشام | يتمتّع السيد “رامي عارف الشدايدة” بشخصية مميّزة وذكاء حاد، لديه خبرة كبيرة بإدارة الفنادق، حيث ترك بصمته في كل عمل قام بإدارته، هدفه الرئيسي بناء وتطوير فريق عمل قوي من الكوادر المحلية، هذا كله خوله إدارة فندق “داما روز” دمشق منذ عام 2015، ومنذ ذلك الوقت قدّم إسهامات كبيرة في تطوير وتأهيل هذا الفندق الفاخر، ليتحول إلى معلم سياحي لافت في سورية، ونتيجة إيراداته الكبيرة تحول من مؤسسة خاسرة إلى رابحة.

الشدايدة أعرب عن فخره بإدارة أهم فندق في دمشق قائلاً: أنا فخور جداً بأن أكون جزءاً من أسرة فندق “داما روز”، وأتطلّع دائماً إلى أن يحصل ضيوفنا على تجربة استثنائية أثناء إقامتهم، وضمان أن يصبح فندقنا الخيار الأول للقادمين إلى دمشق.

وأضاف الشدايدة: “داما روز” يعد واحداً من أشهر العلامات الفندقية في السوق المحلية، ويقدم فلسفة خدمية ذات طابع عالمي، وخاصة أنه يجمع بين عراقة الماضي الأصيل، وحداثة الحاضر المتقدم، كما أنه أحد أبرز الفنادق المفضلة لدى قطاع واسع من الزائرين، نظراً للخدمات التي يقدمها وتنوع مطاعمه إضافة لمجال الترفيه والثقافة، حيث عملنا على جذب فنانين عرب من الصف الأول لإحياء حفلات وفعاليات مميزة في سورية، الأمر الذي أسهم في تعزيز صورة إيجابية وواقعية عن الحياة الثقافية والفنية في البلاد.

رامي الشدايدة

ونظراً لدوره وحضوره المؤثر تمّ تكريمه بصفته أفضل مدير عام من رئاسة مجلس الوزراء، حيث جرى التأكيد على مدى تأثيره الإيجابي والبنّاء لامتلاكه شخصية لامعة ومبدعة خاصة في مجال السياحة.

يشار إلى أن رامي الشدايدة من مواليد دمشق عام 1979، حاصل على دبلوم في علوم السياحة قبل أن يحصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال، وإضافة إلى جنسيته السورية، يحمل الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة الأمريكية.

(( تابعنا على الفيسبوك   –  تابعنا على تلغرام   –   تابعنا على انستغرام  –  تابعنا على تويتر ))

SHARE