هوى الشام

طرحت شركة “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، الأمس الإثنين، جهازا ذكيا لتسهيل المحادثة عبر الفيديو، لكن سقطات الشركة فيما يتعلق بالخصوصية، وثمن الجهاز ووظائفه المحدودة، قد تحول دون تفوقه على منافسين كبار في السوق مثل “أمازون” و”ألفابت”.

قال مسؤولون تنفيذيون في “فيسبوك”، إن الجهاز الجديد أطلق عليه اسم “بورتال”، ويصدر في نسختين، إحداهما بسعر 199 دولارا، والأخرى بسعر 349 دولارا، ويمتاز بأنه مزود بكاميرا ذات عدسة واسعة تبقي المستخدم في بؤرتها، حتى إذا تحرك في أرجاء غرفة، وفقا لـ”رويترز”.

وأضافوا أن “بورتال” سيكون متوفرا في متاجر “أمازون وبست باي”، إلى جانب الموقع الإلكتروني لـ “فيسبوك”، وسيبدأ شحنه للعملاء الأمريكيين في مطلع شهر نوفمبر/ تشرين الثاني.

ولا يتجاوز سعر أجهزة مماثلة من إنتاج “أمازون” و”غوغل” الـ 100 دولار، وأصبحت الأكثر مبيعا في هذه السوق الناشئة.

وباستخدام هذه الأجهزة، يمكن للمستخدمين إصدار أوامر صوتية للبحث والتسوق والاستماع للموسيقى، ومن المتوقع أن يكون لجهاز “فيسبوك” الجديد مكانة مميزة في السوق، بفضل شاشته التي تعمل باللمس، وفي ضوء استخدام 400 مليون شخص لتطبيق “ماسنجر” لإجراء الاتصالات شهريا على مستوى العالم، وتفتقر الأجهزة الذكية المنافسة لتطبيق محادثة عن طريق الفيديو له نفس شعبية “ماسنجر”.

مع ازدياد أعداد المنسحبين منه… “فيسبوك” يمنح فرصة أخيرة لمستخدميه
وقال، رافا كامارجو، وهو أحد مسؤولي “بورتال” في “فيسبوك”: “هدفنا هو جعلكم تشعرون بأنكم في نفس المكان الموجود فيه الطرف الآخر في المحادثة”.
وسيكون لـ “بورتال” رمز دخول خاص، ويمكن غلق مكبرات الصوت والكاميرا فيه بضغطة زر.

وقالت “فيسبوك” إن الاتصالات الهاتفية واتصالات الفيديو عبر “بورتال” ستكون مشفرة، ولن يتم تخزين أي من محتوياتها.