هوى الشام

لأول مرة في سورية والدول المجاورة نجح فريق طبي في مشفى جراحة القلب الجامعي بدمشق بإجراء عملية تبديل صمام تاجي لسيدة تبلغ من العمر 48 سنة عن طريق التنظير عبر شق جانبي صغير دون أي فتح للصدر.

وقال الدكتور حسام خضر مدير عام المشفى في تصريح: إن العملية استغرقت نحو ثلاث ساعات وأشرف عليها كادر طبي متكامل من المشفى بعد توفير كل المستلزمات المطلوبة لها وإجراء الفحوصات اللازمة مبينا أن مثل هذا النوع من العمليات يتطلب دقة كبيرة وخبرة كافية.

ولفت الدكتور خضر إلى انخفاض نسبة الخطورة والانتانات لمثل هذه العمليات إضافة إلى احتياجها لكمية دم أقل كون كمية النزف فيها قليلة مقارنة مع العمليات الجراحية التقليدية حيث تم نقل 200 مل فقط للمريضة بدلاً من عشرات أضعاف هذه الكمية فيما لو أجريت بطريقة فتح الصدر إضافة لتميز العمليات من الناحية الجمالية باعتبار أنها تتم عبر شق جانبي صغير ولا تترك تشوهات جلدية، مبيناً أنه بإمكان المريضة العودة إلى حياتها الطبيعية بشكل كامل بعد عشرة أيام بدلاً من ثلاثة أشهر كما في السابق.

ويحضر المشفى لإجراء عمليات نوعية أخرى على مستوى سورية والمنطقة خلال الفترة القادمة كما يقول الدكتور خضر , معتبراً أن هذا النوع من العمليات يفتح باب المنافسة بين الأطباء والمشافي ما ينعكس إيجابا على الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة للمرضى.

وأكد الدكتور خضر أن 70 بالمئة من العمليات التي يجريها المشفى مجانية بشكل كامل و30 بالمئة منها تتم بأسعار رمزية ويتوفر في المشفى مخبران للقثطرة القلبية تجري فيهما كافة أنواع القثطرة العلاجية والتشخيصيةالنوعية وتركيب البطاريات وإغلاق الفتحات الأذينية والقناة الشريانية وتوسيع الصمامين الرئوي والتاجي , مشيراً إلى أن المشفى بصدد تركيب جهاز طبقي محوري متعدد الشرائح ذي ميزات كثيرة لتجنب إجراء القثطرة القلبية عند الكبار والأطفال.

سانا