هوى الشام

لأول مرة تحدثت إليسا عن معاناتها مع إخفاء آثار علاجها من سرطان الثدي على جسمها، وذلك رغم حرصها على إخفاء تفاصيل مرضها حتى شُفيت منه تماماً.

وقالت إنها كانت تضطر خلال تصوير برنامج The Voice إلى ارتداء ملابس بأكمام طويلة وتخفي منطقة الصدر، خاصة وأن الحلقة الأخيرة المباشرة من The Voice تزامنت مع آخر جلسات علاجها.

هذا واعترفت إليسا أن خضوعها للعلاج الإشعاعي تسبب لها في تشوهات جسدية تشبه الحروق العميقة المؤلمة، حيث كانت تضع الكريمات المضادة للحروق وتتناول المسكنات لتساعدها على تحمل الألم الحروق، مؤكدة أنها كانت تعاني مشكلة في اختيار ملابس جميلة وأنيقة لا تظهر الذراعين والصدر، وهذا أضاف لها تعباً نفسياً إلى جانب معاناتها من المرض والعلاج الإشعاعي.

وأوضحت أيضاً أنها لم تخبر والدتها بإصابتها بمرض سرطان الثدي، نظراً لخوفها عليها من الصدمة، وهذا هو السبب نفسه الذي جعلها تخفي الأمر أيضاً عن شقيقتها المقيمة في لبنان، لكنها أخبرت شقيقتها المقيمة في كندا، ثم شقيقها وشددت عليهما ألا يخبرا والدتهم.