هوى الشام

قال حارس منتخبنا الوطني، إبراهيم عالمة، في حديث له إن: “القبضة الحديدية ستكون حاضرة في نهائيات آسيا، مشيراً إلى أن الوصول للذهب يحتاج إلى تخطي بعض المراحل واحدة تلو الأخرى، وإن التتويج بلقب آسيا يبدأ بالتفكير أولًا بالتأهل إلى الدور الثاني بعد تجاوز منتخبات فلسطين والأردن واستراليا لتصدر المجموعة أو إحراز المركز الثاني المؤهل للدور المقبل، ومن ثم التفكير في المرحلة التالية التي يساعد تجاوزها من الاقتراب أكثر للمربع الذهبي ثم النهائي والتتويج بالذهب.

وأضاف عالمة: “أي منتخب يملك المحبة الكبيرة من جماهيره ستشكل له حافزاً كبيراً لبذل كل الإمكانات لإسعادها وعدم خذلانها، وهذا ما سنقدمه لجمهورنا الذي يؤازرنا ويقف خلفنا في جميع الملاعب داخل وخارج سورية”، لافتاً إلى أن المنتخب قادر على مقارعة كبار آسيا في النهائيات ولن يقبل أن يكون ضيف شرف عليها بل سيكون أحد أكبر المنافسين على لقبها.

وأوضح عالمة أنه يتحمل مسؤولية مضاعفة عن زملائه اللاعبين كونه حارس مرمى، وخطأ المهاجم أو المدافع أو خط الوسط يمكن تعويضه، ولكن خطأ حارس المرمى لا يعوض ويحسم نتيجة المباراة، فالحارس يعد نصف الفريق وبعض الأحيان يكون الفريق كله، مشيراً إلى أنه سيكون على قدر المسؤولية.